الأربعاء، 27 سبتمبر 2017

اسمه أحمد

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : الرواية تحكي قصة أحمد الدقامسة .. الجندي السابق الذي قتل المجندات الصهيونيات اللاتي كن يسخرن منه ومن صلاته .. وحبس على أثرها ٢٠ عام .. خرج من السجن ربيع هذا العام 
صدح صوتٌ أَلوفٌ، صوتٌ سماويّ، صوتٌ اهتزّتْ له أركان القاعة بكلّ مَنْ فيها من البشر، إنّها أمّي، وقفت شامخة كنخلة، ثابتةً كطود، وعاليةً كرمح، هتفتْ وهي تُلوّح بيمناها كأنّها ألفُ فارسٍ يُثير النّقع في الميدان، وهي تُنادي عليّ: “يا أحمد… يا أحمد…” فانتبه طائر القلب إلى صوتها، إنّها هي، عظيمةٌ بقدر ما في العظمة من معنى، تابعتْ بصوتٍ يهدر والقاعة كلّها تُنصت لكلماتها الخالِدات، حتّى الجدران خشعتْ وهي تُصغي لكبريائها: “ارفعْ رأسك يا أحمد… ارفع راسك يُمّة”

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

السبت، 23 سبتمبر 2017

Deterring Democracy

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

About the book : From World War II until the 1980s, the United States reigned supreme as both the economic and the military leader of the world. The major shifts in global politics that came about with the dismantling of the Eastern bloc have left the United States unchallenged as the preeminent military power, but American economic might has declined drastically in the face of competition, first from Germany and Japan ad more recently from newly prosperous countries elsewhere. In Deterring Democracy, the impassioned dissident intellectual Noam Chomsky points to the potentially catastrophic consequences of this new imbalance. Chomsky reveals a world in which the United States exploits its advantage ruthlessly to enforce its national interests--and in the process destroys weaker nations. The new world order (in which the New World give the orders) has arrived. 

Download Link
Download

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

Manufacturing Consent : The Political Economy of the Mass Media

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

About the book : In this pathbreaking work, now with a new introduction, Edward S. Herman and Noam Chomsky show that, contrary to the usual image of the news media as cantankerous, obstinate, and ubiquitous in their search for truth and defense of justice, in their actual practice they defend the economic, social, and political agendas of the privileged groups that dominate domestic society, the state, and the global order.

Based on a series of case studies—including the media’s dichotomous treatment of “worthy” versus “unworthy” victims, “legitimizing” and “meaningless” Third World elections, and devastating critiques of media coverage of the U.S. wars against Indochina—Herman and Chomsky draw on decades of criticism and research to propose a Propaganda Model to explain the media’s behavior and performance. Their new introduction updates the Propaganda Model and the earlier case studies, and it discusses several other applications. These include the manner in which the media covered the passage of the North American Free Trade Agreement and subsequent Mexican financial meltdown of 1994-1995, the media’s handling of the protests against the World Trade Organization, World Bank, and International Monetary Fund in 1999 and 2000, and the media’s treatment of the chemical industry and its regulation. What emerges from this work is a powerful assessment of how propagandistic the U.S. mass media are, how they systematically fail to live up to their self-image as providers of the kind of information that people need to make sense of the world, and how we can understand their function in a radically new way. 

Download Link
Download

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

Hopes and Prospects

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

About the book : In this urgent new book, Noam Chomsky surveys the dangers and prospects of our early twenty-first century. Exploring challenges such as the growing gap between North and South, American exceptionalism (including under President Barack Obama), the fiascos of Iraq and Afghanistan, the U.S.-Israeli assault on Gaza, and the recent financial bailouts, he also sees hope for the future and a way to move forward—in the democratic wave in Latin America and in the global solidarity movements that suggest "real progress toward freedom and justice."
Hopes and Prospects is essential reading for anyone who is concerned about the primary challenges still facing the human race.
"This is a classic Chomsky work: a bonfire of myths and lies, sophistries and delusions. Noam Chomsky is an enduring inspiration all over the world—to millions, I suspect—for the simple reason that he is a truth-teller on an epic scale. I salute him." —John Pilger
"In dissecting the rhetoric and logic of American empire and class domination, at home and abroad, Chomsky continues a longstanding and crucial work of elucidation and activism...the writing remains unswervingly rational and principled throughout, and lends bracing impetus to the real alternatives before us." —Publisher's Weekly 
"Chomsky’s commentary is razor sharp and offers a compendium of facts that make a well-supported—and undoubtedly controversial—claim of the incongruity between US actions and the democratic ideals it professes....A valuable resource for both academics and everyday concerned citizens." —ForeWord 
Professor emeritus at the Massachusetts Institute of Technology, Noam Chomsky is widely regarded to be one of the foremost critics of U.S. foreign policy in the world. He has published numerous groundbreaking books, articles, and essays on global politics, history, and linguistics. Among his recent books are The New York Times bestsellers Hegemony or Survival and Failed States. 

Download Link
Download

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

الجمعة، 22 سبتمبر 2017

البطل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : تأخذتا الكاتبة في كتاب البطل الى عالم ١٢ نجماً لمع كل منهم في مجاله الخاص.. لكنهم خطوا نفس الخطوات ومرّوا بجميع المراحل التي يمر بها الأبطال 
واختصرت ببراعة مراحل تحقيق البطولات والوصول الى قمة النجاح.
كتاب يقدم لك النموذج والخبرة .. والدافعية

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

السحر

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : على مدى أكثر من عشرين قرناً حيرت وأربكت الكلمات الموجوده في نصوص الحكمة القديمة جميع قارئيها تقريباً الذين أساءوا فهمها فقد أدرك فقط عدد قليل من الناس على مدار التاريخ أن الكلمات تمثل أحجية وأنه بمجرد أن تحل هذه الأحجية – بمجرد أن تكتشف اللغز – سيظهر عالم جديد أمام عينيك.

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

السر

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : انه الكتاب الاكثر مبيعا فى العالم او كما اطلقو عليه "كتاب القرن" ، الكتاب يتحدث عن سر الحياة الأعظم و هو قانون الجاذبية أن هذا القانون يفسر ما يحدث للأنسان من مواقف و يجعلة يتحكم في حياتة و يحصل علي اهادافة عن طريق أفكارة

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

السبت، 16 سبتمبر 2017

المعرفة اللغوية : طبيعتها وأصولها واستخدامها

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : يشتهر تشومسكي ببحثه حول مختلف أنواع اللغات الصورية وإذا ماكانت قادرة على التقاط الخصائص الرئيسية للغة البشرية. يصنف تسلسله الهرمي قواعد النحو الشكلي إلى فئات ومجموعات مع زيادة القوة التعبيرية، فعلى سبيل المثال كل فئة تابعة تستطيع توليد مجموعة أوسع من اللغات الرسمية من التي قبلها. ومن المثير للاهتمام هو قول تشومسكي بأن نمذجة بعض جوانب اللغة تتطلب قواعد نحو أكثر تعقيداً -مقياساً على تسلسل تشومسكي- من نمذجة الجوانب الأخرى . فعلى سبيل المثال بينما نعتبر اللغة الاعتيادية قوية لتصيغ قواعد الصرف في اللغة الإنجليزية، إلا أنها ليست قوية كفاية لصياغة نحو اللغة الإنجليزية. إضافة إلى كونها متصلة باللسانيات، فإن تسلسله الهرمي أصبح مهماً في علم الكمبيوتر وخصوصاً في البناء البرمجي ونظرية التشغيل الذاتي. وبالطبع هناك تكافؤ بين تسلسل تشومسكي للغة وبين الأنواع المختلفة لأنظمة التشغيل الذاتي. ولذلم يتم التعامل مع مع نظريات اللغات إما تبعاً لقواعد النحو أو التشغيل الذاتي .
ومن الممكن أن يكون هناك أسلوب بديل للتعامل مع اللغة يعتمد على متسلسلات القوى الشكلية.[68] متسلسلات القوى الشكلية كما العلاقات بين اللغات ونصف المجموعات. متسلسلات القوى الشكلية شبيهة لمتسلسلات تايلور الموجودة في علم الحساب وهي مفيدة بشكل خاص للغات حيث تكون فيها الكلمات (كرموز نهائية) تبادلية.

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

الإرهاب : حالة 11 سبتمبر

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : هذا الكتاب هو مجموعة من المقابلات الصحفية مع مؤلف الكتاب بعد 11 سبتمبر 2001.

كنتيجة عامة لهذه المقابلات الصحفية :-

يرى الكاتب نعوم تشومسكي أن السبب المباشر لأحداث الحادي عشر من سبتمبر هي السياسات الأمريكية في الخارج وخاصة في الدول العربية والإسلامية والتي تقوم على دعم للأنظمة الحاكمة، وإهمالاً متعمداً لحقوق الإنسان. وتعامل أمريكا بصلف ضد الحكومات والشعوب في المنطقة، وأن من نتائج أحداث الحادي عشر من سبتمبر الانتهاكات الكبيرة التي مارستها حكومة إسرائيل ضد الفلسطنين والمتمثل في القتل والدمار في المناطق الفلسطينية. كما أن حكومة الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر من الحكومات الإرهابية في العالم وأنها تمارس الإرهاب بشكل علني وبتحدي للنظام العالمي وللأمم المتحدة، كما خلص الكاتب إلى أن أحداث سبتمبر والحرب ضد ما يسمى بالإرهاب ليس صراع حضارات وإنما هدفه الهيمنة على مصادر الطاقة وبالتالي التحكم في الاقتصاد العالمي. 

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

من يمتلك العالم ؟

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : يكشف هذا الكتاب بشكل جلي كيف تشكلت الأمبراطورية الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية وكيف تحارب وتسد الديمقراطية وتدعم الدكتاتوريات بشكل ممنهج والخوف الكبير لدى أمريكا والغرب هو فيروس الوطنية ليس في الشرق الأوسط فقط بل في كل مكان في العالم لأن الأنظمة الوطنية قد تسلك ممارسات غير شرعية للسيادة الدولية وتنتهك مبادئ المنطقة العظمى, كان تشومسكي ناقداً عنيفاً للسياسة الخارجية الأمريكية منذ بداية حرب فيتنام، لأنه يعتقد أن التأثير الهائل للتدخل الصريح والخفي في شؤون السكان المحليين لم يجد الاهتمام الذي يستحقه.. ما يجعل تشومسكي فريداً في ذلك نقده للنظام الاقتصادي الرأسمالي و انطلاقه من المفكرين الليبراليين الكلاسيكيين في عصر التنوير فأبطاله ليسوا لينين وماركس وإنما آدم سميث وفيلهيلم فون همبدولت فقد حاول أن يثبت أن السوق الحر التي تخيلها هؤلاء المفكرون لم يتحقق أبداً في العالم وبدلاً منه حصلنا على تواطؤ الدولة مع المصالح الخاصة وكرر إضافة إلى ذلك التأكيد بأن الهجمات على الديمقراطية وعلى السوق من قبل الشركات المتعددة الجنسية الكبيرة تحدث معاً وتسفي الحقيقة، كل أدبيات التدخل الإنساني وحق الحماية، المكتوبة والشفوية عملياً تختفي تحت هذا الاختبار البسيط والمناسب. وهي على العكس لا تناقش الدوافع الحقيقية في الواقع وعلى المرء أن يطّلع على الوثائق والسجلات التاريخية للكشف عنها. ما هي إذن دوافع الولايات المتحدة؟ في المستوى العام، يظهر الدليل بأنها لم تتبدل منذ أن تولت الأمر دراسات التخطيط المتقدم أثناء الحرب العالمية الثانية. لقد سلم مخططو زمن الحرب بديهياً بأن الولايات المتحدة ستظهر من الحرب في موقع من الهيمنة الساحقة وطالبوا بتأسيس أجندة كبرى تحافظ فيها الولايات المتحدة على «قدرة لا خلاف فيها» مع«تفوق عسكري واقتصادي» وبنفس الوقت ضمان «تقييد أي ممارسة للسيادة» من قبل الدول التي قد تتدخل في خططها الكونية. شملت الأجندة الكبرى نصف الكرة الأرضية الغربي والشرق الأقصى والإمبراطورية البريطانية (التي تشمل احتياطات الطاقة في الشرق الأوسط) وأكبر قسم ممكن من اوراسيا، على الأقل مركزها الصناعي والتجاري في أوروبا الغربية. من الواضح تماماً من السجل التاريخي أن «الرئيس روزفلت كان يهدف إلى سيطرة الولايات المتحدة على عالم ما بعد الحرب» كما قال المؤرخ الدبلوماسي البريطاني المحترم (جيفري ورنر) في تقييمه الدقيق. الأهم أن خطط زمن الحرب الحذرة نفذت حالاً كما قرأنا في الوثائق السرية للسنوات اللاحقة ورأيناها على الأرض وفي الواقع. طبعاً تبدلت الظروف وكذلك التكتيك لكن المبادئ الأساسية ثابتة تماماً حتى الوقت الحاضر.

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

احتلوا : تاملات في الحرب الطبقية والتمرد والتضامن

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : استيقظوا وخرجوا إلى الشوارع.. سدّوا الجسور وأقفلوا المرافئ.. عسكروا في الريح والمطر والثلج.. وواجهوا الغازات المسيلة للدموع ورذاذ الفلفل والقنابل الصاعقة والأصفاد والسجون.
حركة «احتلّوا» تجتاح العالم، ورسائلها تنتشر من الاحتجاجات في الشوارع إلى صفحات الرأي، إلى أعلى مقاعد السلطة في أميركا.
في هذا الكتاب يجيب نعوم تشومسكي عن الأسئلة الملحّة من خلال محادثات ومناقشات مع أنصار الحركة: لماذا يحتج الناس؟ كيف يؤثر 1% من المواطنين على 99%؟ كيف يمكن فصل المال عن السلطة؟ ما هي حقيقة الانتخابات الديمقراطية؟ وكيف تتحقّق المساواة؟
احتلّوا:
• يعرّي النظام الاجتماعي الثقافي الأميركي.
• يشرح ردود أفعال الناس على الحرب التي شنها عليهم الحزبان الديمقراطي والجمهوري.
• يدعو لاتخاذ منحى مختلف في الانتخابات.
• يقدم نقاطاً عملية للتعامل مع الاحتجاجات بطريقة لا تعرّض الحركة للخطر.

إنه إسهام حيوي في أدب التحدي والاحتجاج، وفضح قساوة النظام ولاإنسانيته.
إسهام حيوي في أدب التحدي والاحتجاج، وفضح قساوة النظام ولا إنسانيته. يعرّي النظام الاجتماعي الثقافي الأميركي. كما يشرح ردود أفعال الناس على الحرب التي شنها عليهم الحزبان الديموقراطي والجمهوري. يقدم نقاطاً عملية للتعامل مع الاحتجاجات بطريقة لا تعرّض الحركة للخطر.

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

ماذا يريد العم سام ؟!!

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : ينقسم الكتاب إلى جزئين ، فى الجزء الأول يناقش المؤلف الأهداف الرئيسية للسياسة الخارجية للولايات المتحدة خاصة بعد الحرب العالمية الثانية وكيف أنه فى سبيل تحقيقها أنتهكت كل ما تنادى به من مبادىء الديمقراطية وحقوق الإنسان وحق تقرير المصير بدليل ممارساتها فى كوريا وفيتنام وتحالفها مع الحكومات العسكرية التى أقامتها فى أمريكا اللاتينية 
والجزء الثانى من الكتاب يناقش ويحلل تركيبة المجتمع الامريكى المتعدد الأعراق والأديان موضحا أن مخططى السياسة الأمريكية هم حفنة قليله من محترفى السياسة وكبار رجال المال والاعلام

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

مداخلات

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : هي مجموعة كاملة من المقالات التي كتبها تشومسكي حتى اليوم لمؤسسة نيويورك تايمز، فيما عدا مقالة أو مقالتين كانتا مقتطفات حرفية من كتابيه الآخيرين، و"مداخلات" تايمز وليس للمؤسسة. وقد استغل تشومسكي مناسبة وضع هذه المجموعة ليضيف ملاحظات، في بعض الأحيان استعادة فقرات من مسوداته الأصلية التي تم تحريرها لأسباب المساحة، وأضاف أيضاً مادة توسع فيها بينما كانت مسودات أصلية-خلفية ومعلومات أخرى.
وككتاب فإن "مداخلات" استفاد من هذه الإضافات. من المهم أن نشير إلى أنه خلال الفترة التي كتب فيها تشومسكي المقالات لهذا الكتاب (2002-2007) فإنه كتب أيضاً عدة أعمال رئيسية: الهيمنة أو البقاء" (والتي حافظت على أفضل المبيعات لأسابيع بعد أن أثنى عليها هوجوشافيز خلال خطاب ألقاه أمام الأمم المتحدة في عام 2006)، والدول الفاشلة والقوة المحفوفة بالمخاطر (مع جيبلرت أشكار وستيفن شالوم)، ولكنها تناقش كثيراً من الأفكار التي ترد في "مداخلات" بتفصيل أكبر.
وفي مقالاته يستغل تشومسكي حقيقة أن مجتمعنا ما يزال أكثر المجتمعات حرية في العالم: ما زالت الفرص موجودة لتحدي البيت الأبيض والبنتاغون والشركات التي يثريانها.
ويعتقد تشومسكي أن حرية تحدي القوة ليس فقط فرصة، بل هي أيضاً مسؤولية، وهو يستغل المقالات لتحقيق ذلك. وهذه المقالات القصيرة كتبت من أجل الوصول إلى القراء في الساحة الشعبية المشتركة لصحفهم اليومية، ويظهر تشومسكي أنه يستطيع أن يضرب بإقناع صميم التناقض السياسي والخدع والأهوال الخفية ببضع مئات من الكلمات في بضع مئات من الصفحات.
ورغم المظالم الكبيرة في هذا البلد وكابوس كون البلد في حالة حرب، فإن تشومسكي يذكرنا بأن الناس العاديين ما يزالون يملكون القوة لتحقيق التغيير. وهو يكتب قائلاً: أن أوضح دروس التاريخ، بما فيه التاريخ الحديث، هو أن "الحقوق لا تمنح إنما تنتزع". إن سلسلة الإعلام المفتوح هذه، وعمل تشومسكي، هو تشجيع القرار على استخدام حقوقكم في خلق عدالة أكبر وحقوق إنسان وديمقراطية أكثر، والإصرار على نظام إعلامي يؤيدها.

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

قراصنة وأباطرة

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : يستشرف الكتاب آفاقاً سياسية تُظهر مفاعيل أداء الإدارات الأميركية المتعاقبة. وشومسكي مختص في السياسة الخارجية والشؤون الدولية وحقوق الإنسان
في كتابه "قراصنة وأباطرة" يلقي شومسكي الضوء وعبر الأدلة الموثقة على سياسة الولايات المتحدة الأمريكية ومفهومها "للإرهاب" والمعايير المزدوجة التي يلجأ إليها المسؤولون والإعلاميون
الأمريكيون لدى مناقشتهم "الإرهاب" في حين يتجاهلون عمليات السلب والقرصنة التي تقوم بها الولايات المتحدة وكلها تحت حجج حفظ النظام العالمي واستتباب السلم في العالم
إنهم يريدون منا أن نعتبر فجأة أن الخنازير أصبحت خيلا وأن العذارى انقلبن ذكورا وأن الحرب هي السلام؟ 
إنها لائحة للجرائم لا تنتهي على يد الإمبراطور الذي ينافقه الجميع اليوم إنه بقدر ما توجد داخل أميركا حرية تفكير
بقدر ما توجد فبركة لحرية التعبير كما يقول تشومسكي في كتابه أباطرة وقراصنة بقدر ما توجد قرصنة وإرهاب للآخرين خارج أميركا فهذه هي المعادلات الثلاث التي تحكم أميركا

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا

عن الطبيعة الإنسانية

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا


- شرح طريقة التحميل بالصور اضغط هنا

عن الكتاب : عام 1971، أثناء ذروة حرب فيتنام، وفي زمن من عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي العظيم، دعا الفيلسوف الهولندي فونز إلدرز اثنين من قادة المثقفين؛ نعوم تشومسكي وميشيل فوكو، لمناظرة تدور حول السؤال القديم: هل هناك شيء يدعى الطبيعة الإنسانية "الموروثة" المستقلة عن خبرتنا والتأثيرات الخارجية؟
الحوار الناتج يعتبر واحدًا من أكثر المحاورات أصالة وتلقائية وإثارة للتفكير بين الفلاسفة المعاصرين، وعلاوة على ذلك، ساعد على عرض مقدمة موجزة لنظرياتهما الأساسية. الحوار الذي بدأ كنقاش فلسفي منطلقا من اللغويات ونظرية المعرفة انتقل على الفور إلى نقاش أعم غطَّى مساحة كبيرة من الموضوعات من العلم والتاريخ والسلوكية، إلى الإبداع والحرية والنضال من أجل العدالة في مملكة السياسة. وبالإضافة إلى المناظرة نفسها، يحتوي الكتاب على مقدمة جديدة لأستاذ الفلسفة بجامعة كولومبيا جون راكمان، ويضم نصوصًا إضافية مهمة لتشومسكي وفوكو

لينك التحميل
تحميل

للإنضمام معنا في جروب نقرأ لنرتقي اضغط هنا